زمان و مکان هیئت قمر بنی هاشم مرند

روز های پنجشنبه , وفات و اعیاد
حسینیه قمر بنی هاشم(ع) - خیابان شهدا
با حضور مداحان و قاریان هیئت
مشخصات مطلب شماره ی 2105 ارسالی توسط مدیر سایت
اعمال شب جمعه چیست؟
اعمال شب جمعه چیست؟

بسيار گفتن  سُبْحانَ  اللهِ وَاللهُ اَكْبَرُ وَ لا اِلـهَ اِلاّ اللهُ و  بسيار  صلوات  فرستادن  همانا  روايت  شده  كه  جمعه  شبش  نوراني  است  و  روزش  بسيار  روشن  پس  بسيار  بگوئيد  سُبْحانَ  اللهِ وَ اللهُ اَكْبَرُ و لا اِلـهَ اِلاّ اللهُ  وبسيارصلوات  بفرستيد  بر  محمّد  و  آل  محمّد ( عليهم  السلام )  و  در  روايت  ديگر  اَقَلّ  صلوات  در  اين  شب  صد  مرتبه  است  و  آنچه  زياده  كني  بهتر  است .

از  حضرت  صادق( عليه  السلام )مرويست  كه  صلوات  بر  محمد  و  آل  محمد  در  شب  جمعه  برابر  است  با  هزار  حسنه  و  محو  مي  كند  هزار  سيّئه  را  و  بالا  مي  برد  هزار  درجه  و  مستحبّ  است  كه  بسيار  صلوات  بفرستند  بر  محمّد  و  آل  محمّد  صَلَواتُ  اللهِ  عَلَيْهِمْ  بعد  از  نماز  عصر  روز  پنجشنبه  تا  آخر  روز  جمعه ،  و  بسند  صحيح  از  حضرت  صادق( عليه  السلام )منقولست  كه  چون  عصر  روز  پنجشنبه  مي  شود  ملائكه  از  آسمان  به  زير  مي  آيند  با  قلمهاي  طلا  و  صحيفه  هاي  نقره  و  نمي  نويسند  در  پسين  پنجشنبه  و  شب  جمعه  و  روز  جمعه  تا  آفتاب  غـروب  كند  بغير  از  صلوات  بر  محمّد  و  آل  محمّد ،  و  شيخ  طوسي  فرموده  كه  مستحبّ  است  در  روز  پنجشنبه  صلوات  فرستادن  برپيغمبر( صلي  الله  عليه  وآله )هزارمرتبه  و  مستحبّ  است  آنكه  بگويد  در  آن :

اَللَّـهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد، وَ عَجِّلْ فَرَجَهُمْ، وَ أَهْلِكْ عَدُوَّهُمْ مِنَ الْجِنِّ وَ الاِنْسِ مِنَ الاَْوَّلينَ وَ الآخِرينَ و گفتن اين صلوات صد مرتبه از بعد عصر پنجشنبه تا آخر روز جمعه فضيلت بسيار دارد و نيز شيخ فرموده مستحبّ است كه در آخر روز پنجشنبه استغفار كنند به اين نحو: اَسْتَغْفِرُ اللهَ الَّذي لا اِلـهَ اِلاّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ، وَ اَتُوبُ اِلَيْهِ تَوْبَةَ عَبْد خاضِع مِسْكين مُسْتَكين، لا يَسْتَطيعُ لِنَفْسِهِ صَرْفاً وَ لا عَدْلا، وَ لا نَفْعاً وَلا ضَرّاً، وَ لاحَيوةً وَ لا مَوْتاً وَ لا نُشُوراً، وَ صَلَّي اللهُ عَلي مُحَمَّد وَ عِتْرَتِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ الاَْخْيارِ الأَبْرارِ، وَ سَلَّمَ تَسْليماً

دوم : آنكه  در  شب  جمعه  اين  سوره  ها  را  بخواند  كه  از  براي  هر  يك  فوايد  و  ثواب  بسيار  روايت  شده  بني  اسرائيل ،  كهف ،  سه  طسين ،  الـم  سجده ،  يـس ،  ص ،  اَحْقاف ،  واقِعَة ،  حـم  سجده ،  حـم  دُخان ،  طُور ،  اِقْتَرَبَتْ ،  جُمعه  و  اگر  فرصت  ندارد  اختيار  كند  واقعه  و  سوره  هاي  قبل  آنرا  زيرا  كه  روايت  شده  از  حضرت  صادق  ( عليه  السلام )  كه  هر  كه  در  هر  شب  جمعه  سوره  بني  اسرائيل  بخواند  نميرد  تا  بخدمت  حضرت  قائم  ( عليه  السلام )  برسد  و  از  اصحاب  آن  حضرت  باشد  و  فرمود  كه  هر  كه  سوره  كهف  را  در  هر  شب  جمعه  بخواند  نميرد  مگر  شهيد  و  حقّ  تعالي  او  را  در  روز  قيامت  با  شهداء  محشور  گرداند  و  با  ايشان  باز  دارد  و  فرمود  كه  هر  كه  هر  سه  طـسين  را  در  شب  جمعه  بخواند  از  دوستان  خدا  باشد  و  در  امان  و  حمايت  حقّ  تعالي  باشد  و  فقر  و  تنگدستي  در  دنيا  به  او  نرسد  و  در  آخرت  خدا  از  بهشت  آنقدر  به  او  عطا  كند  كه  او  راضي  گردد  و  زياده  از  رضا  به  او  كرامت  فرمايد  و  صد  زن  از  حوريان  بهشت  به  او  تزويج  نمايد  و  فرمود  كه  هر  كه  سوره  الـم  سجده  در  هر  شب  جمعه  بخواند  حقّ  تعالي  در  قيامت  نامه  او  را  بدست  راست  او  دهد  و  او  را  بر  اعمال  او  حساب  نكند  و  از  رفقاء  محمّد  و  آل  او ( عليهم  السلام )  باشد ،  و  بسند  معتبر  از  حضرت  باقر ( عليه  السلام )  منقول  است  كه  هر  كه  سوره  ص  را  در  شب  جمعه  بخواند  از  خير  دنيا  وعُقْبي  آنقدر  به  او  عطا  كنند  كه  نداده  باشند  مگر  به  پيغمبر  مرسلي  يا  ملك  مقرّبي  و  داخل  بهشت  گردانند  او  را  با  هر  كه  خواهد  از  اهل  خانه  او  حتي  خادمي  كه  او  را  خدمت  كرده  است  اگر  چه  داخل  عيال  او  نباشد  و  در  حدّ  شفاعت  كردن  او  نباشد .

  از  حضرت  صادق ( عليه  السلام )  منقولست  كه  هر  كه  در  شب  جمعه  يا  روز  جمعه  سوره  اَحْقافْ  را  بخواند  در  دنيا  به  او  ترسي  و  بيمي  نرسد  و  در  آخرت  از  فزع  و  ترس  روز  قيامت  ايمن  باشد ،  وفرمود  كه  هركه  هرشب  جمعه  سوره  واقعه  را  بخواند  خدا  او  را  دوست  دارد  و  او  را  محبوب  گرداند  و  در  دنيا  بدحالي  و  تنگدستي  نبيند  و  هيچ  آفت  از  آفات  دنيا  به  او  نرسد  و  از  رفقاء  حضرت  اميرالمؤمنين ( عليه  السلام )باشد  واين  سوره  مخصوص  اميرالمؤمنين  است  و  روايت  است كه هر  كه  بخواند  سوره  جمعه  را  در  هر  شب  جمعه  خواهد  بود  كفّاره  مابين  جمعه  تا  جمعه  ديگر ،  وهمين  فضيلت  وارد  شده  از  براي  كسي  كه  سوره  كهف  را  درهر  شب  جمعه  بخواند  وهمچنين  براي  كسيكه  آنرا  بعد  از  ظهر  وعصر  روز  جمعه  بخواند ،  و  بدان  كه  نمازهاي  بسيار  در  شب  جمعه  وارد  شده  از  آنجمله  نماز  حضرت  اميرالمؤمنين  ( عليه  السلام )  وديگر  دو  ركعت  نماز  در  هر  ركعت  حمد  و  پانزده  مرتبه  اِذا  زُلْزِلَتْ ،  روايت  شده  كه  هر  كه  اين  نماز  را  بجا  آورد  ايمن  كند  خدا  او  را  از  عذاب  قبر  و  از  هولهاي  روز  قيامت سوم : آنكه  در  ركعت  اوّل  نماز  مغرب  وعشاء  سوره  جمعه  بخواند  و  در  دوم  مغرب  توحيد  و  در  دوم  عشاء  اَعْلي  بخواند چهارم : آنكه  ترك  كند  خواندن  شعر  را  زيرا  كه  در  حديث  صحيح  از  حضرت  صادق  ( عليه  السلام )  منقول  است  كه  مكروه  است  روايت  شعر  براي  روزه  دار  و  مُحرِم  و  در  حرم  و  در  روز  جمعه  و  شبها  راوي  گفت  هر  چند  شعر  حقّي  باشد  فرمود  هر  چند  شعر  حقّ  باشد ،  و  در  حديث  معتبر  از  حضرت  صادق  ( عليه  السلام )  منقول  است  كه  حضرت  رسول ( صلي  الله  عليه  وآله )  فرمود  كه  هر  كه  يك  شعر  بخواند  در  شب  جمعه  يا  در  روز  جمعه  در  آنشب  و  در  آن  روز  بهره  اي  از  ثواب  بغير  آن  نداشته  باشد ،  و  به  روايت  معتبر  ديگر  در  آن  شب  و  آن  روز  نمازش  مقبول  نگردد پنجم : دعاء  در  حقّ  مؤمنين  بسيار  كند  چنانكه  حضرت  زهراء ( عليها  السلام ) مينموده  و  اگر  از  براي  ده  نفر  از  برادران  مؤمن  كه  مرده  باشند  طلب  آمرزش  كند  روايت  شده  كه  بهشت  براي  او  واجب  گردد ششم : آنكه  بخواند  دعاهاي  وارده  درآنرا  و  آنها  بسياراست  وما  بذكر  قليلي  از  آنها  اكتفا  مي  نمائيم  بسند  صحيح  از  حضرت  صادق ( عليه  السلام )  منقول  است  كه  هر  كه  در  شب  جمعه  در  سجده  آخر  نافله  شام  هفت  مرتبه  اين  دعا  را  بخواند  چون  فارغ  شود  آمرزيده    شده  باشد  و  اگر  درهر  شب  چنيـن  كند  بهتر  است  و  دعا  اين  است :

اَللَّـهُمَّ اِنّي اَسْئَلُكَ بِوَجْهِكَ الْكَريمِ وَ اسْمِكَ الْعَظيمِ اَنْ تُصَلِّيَ عَلي مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَ اَنْ تَغْفِرَ لي ذَنْبِيَ الْعَظيمَ واز حضرت رسول(صلي الله عليه وآله) منقولست كه هر كه هفت مرتبه اين دعا را بخواند در شب جمعه يا روز جمعه اگر در آنشب يا آنروز بميرد داخل بهشت شود و دعا اين است. اَللَّـهُمَّ اَنْتَ رَبّي لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ، خَلَقْتَني وَ اَنـَا عَبْدُكَ وَ ابْنُ اَمَتِكَ، وَ في قَبْضَتِكَ وَ ناصِيَتي بِيَدِكَ، اَمْسَيْتُ عَلي  عَهْدِكَ وَ وَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، اَعُوذُ بِرِضاكَ مِنْ شَرِّ ما صَنَعْتُ ، اَبُوءُ بِنِعْمَتِكَ وَ اَبُوءُ بِذَنْبي، فَاغْفِرْ لي ذُنُوبي، اِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ اِلاّ اَنْتَ. وشيخ طوسي و سيد و كفعمي و سيّد بن باقي گفته اندكه مستحبّ است در شب جمعه و روز آن و شب عرفه و روز آن اين دعا بخوانند و ما دعا را از مصباح شيخ نقل مي كنيم و دعا اين است: اَللَّـهُمَّ مَنْ تَعَبَّأَ وَ تَهَيَّأَ وَ اَعَدَّ وَ اسْتَعَدَّ، لِوِفادَة اِلي مَخْلُوق رَجآءَ رِفْدِهِ، وَ طَلَبَ نآئِلِهِ وَ جآئِزَتِهِ، فَاِلَيْكَ يا رَبِّ تَعْبِيَتي وَ اسْتِعْدادي، رَجآءَ عَفْوِكَ، وَطَلَبَ نآئِلِكَ وَ جآيِزَتِكَ، فَلا تُخَيِّبْ دُعآئي، يا مَنْ لا يَخيبُ عَلَيْهِ سائِلٌ، وَلا يَنْقُصُهُ نآئِلٌ، فَاِنّي لَمْ آتِكَ ثِقَةً بِعَمَل صالِح  عَمِلْتُهُ، وَ لا لِوِفادَةِ مَخْلُوق رَجَوْتُهُ اَتَيْتُكَ مُقِرّاً عَلي نَفْسي بِالاِْسآئَةِ وَ الظُّلْمِ، مُعْتَرِفاً بِاَنْ لاحُجَّةَ لي وَ لا عُذْرَ ، اَتَيْتُكَ اَرْجُو عَظيمَ عَفْوِكَ الَّذي عَفَوْتَ بِهِ عَنِ الْخاطِئينَ، فَلَمْ يَمْنَعْكَ طُولُ عُكُوفِهِمْ عَلي عَظيمِ الْجُرْمِ اَنْ عُدْتَ عَلَيْهِمْ بِالرَّحْمَةِ، فَيا مَنْ رَحْمَتُهُ واسِعَةٌ، وَ عَفْوُهُ عَظيمٌ، يا عَظيمُ ياعَظيمُ يا عَظيمُ، لا يَرُدُّ غَضَبَكَ اِلاّ حِلْمُكَ، وَ لا يُنْجي مِنْ سَخَطِكَ اِلاَّ التَّضَرُّعُ اِلَيْكَ، فَهَبْ لي يا اِلـهي فَرَجاً بِالْقُدْرَةِ الَّتي تُحْيي بِها مَيْتَ الْبِلادِ، وَ لا تُهْلِكْني غَمّاً حَتّي تَسْتَجيبَ لي، وَ تُعَرِّفَنِي  الإِجابَةَ في دُعآئي، وَ اَذِقْني طَعْمَ الْعافِيَةِ اِلي مُنَتَهي اَجَلي، وَ لا تُشْمِتْ بي عَدُوّي وَ لا تُسَلِّطْهُ عَلَيَّ، وَ لا تُمَكِّنْهُ مِنْ عُنُقي، اَللَّـهُمَّ اِنْ وَضَعْتَني فَمَنْ  ذَا الَّذي يَرْفَعُني، وَ اِنْ رَفَعْتَني فَمَنْ ذَا الَّذي يَضَعُني، وَ اِنْ اَهْلَكْتَني فَمَنْ ذَاالَّذي يَعْرِضُ لَكَ في عَبْدِكَ، اَوْ يَسْئَلُكَ عَنْ اَمْرِهِ، وَ قَدْ عَلِمْتُ اَنَّهُ لَيْسَ في حُكْمِكَ ظُلْمٌ، وَ لا في نَقِمَتِكَ عَجَلَةٌ، وَ اِنَّما يَعْجَلُ مَنْ يَخافُ الْفَوْتَ، وَ اِنَّما يَحْتاجُ اِلَي الظُّلْمِ الضَّعيفُ، وَ قَدْتَعالَيْتَ يا اِلـهي عَنْ ذلِكَ عُلُوّاً كَبيراً اَللَّـهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ فَاَعِذْني، وَ اَسْتَجيرُ بِكَ فَاَجِرْني، وَاَسْتَرْزِقُكَ فَارْزُقْني، وَاَتَوَكَّلُ عَلَيْكَ فَاكْفِني، وَاَسْتَنْصِرُكَ عَلي عَدُوّي فَانْصُرْني، وَاَسْتَعينُ بِكَ فَاَعِنّي، وَاَسْتَغْفِرُكَ يااِلـهي فَاغْفِرْلي آمينَ آمينَ آمينَ هفتم : آنكه  بخواند  دعاي  كميل  را  كه  در  فصل  بعد  مذكور  خواهدشد  انشاءالله  تعالي هشتم : آنكه  بخواند  دعاي  اَللَّـهُمَّ  ياشاهِدَ  كُلِّ  نَجْوي  كه  در  شب  عرفه  نيز  خوانده  مي  شود  و  بيايد  انشاء  الله  تعالي نهم : آنكه  ده  مرتبه  بگويد يا دائِمَ الْفَضْلِ عَلي الْبَريِّةِ، يا باسِطَ الْيَدَيْنِ بِالْعَطِيَّةِ، يا صاحِبَ الْمَواهِبِ السَّنِيَّةِ، صَلِّ عَلي مُحَمِّد وَ آلِهِ خَيْرِ الْوَري سَجِيَّةً، وَ اغْفِرْ لَنا يا ذَاالْعُلي في هذِهِ الْعَشِيَّةِ.

و اين ذكر شريف در شب عيد فطر نيزخوانده مي شود. دهم : انار  تناول  كند  چنانكه  حضرت  صادق  ( عليه  السلام )  درهر  شب  جمعه  ميل  مي  فرمود  و  اگر  در  وقت  خوابيدن  بخورد  شايد  بهتر  باشد  چه  آنكه  روايت  شده  كه  هر  كه  در  وقت  خوابيدن  انار  بخورد  ايمن  خواهد  بود  در  نفس  خود  تا  صبح  كند  و  سزاوار  است  كه  هرگاه  انار  بخورد  دستمالي  در  زير  آن  پهن  كند  كه  دانه  اش  را  ضبط  كند  و  بعد  از  آن  بخورد  و  در  انار  خود  ديگري  را  شريك  نكند . شيخ جعفر بن احمد قمي(ره) در كتاب عروس از حضرت صادق(عليه السلام) روايت كرده است كه هر كه ما بين دو ركعت نافله صبح و فريضه صبح صد مرتبه بگويد: سُبْحانَ رَبِّيَ الْعَظيمِ وَبِحَمْدِهِ، اَسْتَغْفِرُ اللهَ رَبّي وَ اَتُوبُ اِلَيْهِ حقّ تعالي در بهشت مسكني براي او بنا كند و شيخ و سيّد و ديگران اين دعا را ذكر كرده اند و گفته اند كه مستحبّ است كه در سحر شب جمعه اين دعا را بخوانند:

اَللَّـهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّد وآلِهِ، وَهَبْ لِيَ الْغَداةَ رِضاكَ، وَ اَسْكِنْ قَلْبي خَوْفَكَ، وَاقْطَعْهُ عَمَّنْ سِواكَ، حَتّي لااَرْجُوَ وَ لا اَخافَ اِلاّ اِيّاكَ، اَللَّـهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّد وآلِهِ، وَ هَبْ لي ثَباتَ الْيَقينِ، وَ مَحْضَ الإِخْلاصِ، وَ شَرَفَ التَّوْحيدِ، وَ دَوامَ الإِسْتِقامَةِ، وَ مَعْدِنَ الصِّبْرِ، وَ الرِّضا بِالْقَضآءِ وَ الْقَدَرِ، ياقاضِيَ حَوائِجِ السّآئِلينَ، يا مَنْ يَعْلَمُ ما في ضَميرِ الصّامِتينَ، صَلِّ عَلي مُحَمَّد وآلِهِ، وَ اسْتَجِبْ دُعائي وَاغْفِرْ ذَنْبي، وَ اَوْسِعْ رِزْقي، وَ اقْضِ حَوآئِجي في نَفْسي، وَ اِخْواني في ديني وَاَهْلي، اِلـهي طُمُوحُ الاْمالِ قَدْ خابَتْ اِلاّ لَدَيْكَ، وَ مَعاكِفُ الْهِمَمِ قَدْ تَعَطَّلَتْ اِلاّ عَلَيْكَ، وَمَذاهِبُ الْعُقُولِ قَدْ سَمَتْ اِلاّ اِلَيْكَ، فَاَنْتَ الَّرجآءُ وَ اِلَيْكَ الْمُلْتَجَأُ، يااَكْرَمَ مَقْصُود، وَ اَجْوَدَ مَسْئُول هَرَبْتُ اِلَيْكَ بِنَفْسي، يا مَلْجَأَ الْهارِبينَ بِاَثْقالِ الذُّنُوبِ، اَحْمِلُها عَلي ظَهْري، لا اَجِدُ لي اِلَيْكَ شافِعاً سِوي مَعْرِفَتي، بِاَنَّكَ اَقْرَبُ مَنْ رَجاهُ الطّالِبُونَ، وَ اَمَّلَ مالَدَيْهِ الرّاغِبُونَ، يامَنْ فَتَقَ الْعُقُولَ بِمَعْرِفَتِهِ، وَ اَطْلَقَ الأَلْسُنَ بِحَمْدِهِ، وَ جَعَلَ مَا امْتَنَّ بِهِ عَلي عِبادِهِ في كِفآء لِتَاْدِيَةِ حَقِّهِ، صَلِّ عَلي مُحَمَّدوآلِهِ، وَلاتَجْعَلْ لِلشَّيْطانِ عَلي عَقْلي سَبيلاً، وَلالِلْباطِلِ علي عَمَلي دَليلا وچون صبح روزجمعه طالع شود اين دعا بخواند. اَصْبَحْتُ في ذِمَّةِ اللهِ وَ ذِمَّةِ مَلائِكَتِهِ، وَذِمَمِ اَنْبِيآئِهِ وَ رُسُلِهِ عَلَيهِمُ السَّلامُ، وَذِمَّةِ مُحمَّد صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَ ذِمَمِ الأَوصيآءِ مِنْ آلِ محَمَّد عَلَيْهِمُ السَّلامُ، آمَنْتُ بِسِرِّ آلِ مُحَمَّد عَلَيْهِمُ السَّلامُ وَعَلانِيَتِهِمْ وَظاهِرِهِمْ وَباطِنِهِمْ، وَاَشْهَدُ اَنَّهُمْ في عِلْمِ اللهِ وَطاعَتِهِ، كَمُحَمَّد صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ. و روايت شده كه هر كه در روز جمعه پـيش از نماز صبح سه مرتبه بگويد اَسْتَغْفِرُ اللّهَ الَّذي لا اِلـهَ اِلاّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَ اَتُوبُ اِلَيْهِ گناهانش آمرزيده شود اگر چه بيشتر از كف دريا باشد.