زمان و مکان هیئت قمر بنی هاشم مرند

روز های پنجشنبه , وفات و اعیاد
حسینیه قمر بنی هاشم(ع) - خیابان شهدا
با حضور مداحان و قاریان هیئت
مشخصات مطلب شماره ی 2116 ارسالی توسط مدیر سایت
آداب و اعمال روز 27 رجب چیست؟ آداب و اعمال روز مبعث چیست؟
آداب و اعمال روز 27 رجب چیست؟ آداب و اعمال روز مبعث چیست؟

از جمله اعياد عظيمه است و روزي است كه حضرت رسول (صلي الله عليه وآله) در آن روز به رسالت مبعوث گرديد و جبرئيل به پيغمبري بر آن حضرت نازل شد و از براي آن چند عمل است:

اوّل: غسل

دوّم: روزه  و  آن  يكي  از  چهار  روزي  است  كه  در  تمام  سال  امتياز  دارد  براي  روزه  گرفتن  و  برابر  است  با  روزه  هفتاد  سال

سوم: بسيار  صلوات  فرستادن

چهارم: زيارت  حضرت  رسول  و  اميرالمؤمنين  عليهما  و  آلهما  السَّلامُ

پنجم: شيخ  در  مصباح  فرموده  از  رَيّان  بن  الصّلت  مروي  است  كه  حضرت  امام  جواد  ( عليه  السلام )  در  زمانيكه  در  بغداد  بود  روز  نيمه  رجب  و  روز  بيست  و  هفتم  را  روزه  گرفت

و  جميع  حشم  آنحضرت  روزه  گرفتند  و  ما  را  امر  فرمود  كه  بجا  آوريم دوازده  ركعت  نماز  كه  خوانده  شود  در  هر  ركعت  حمد  و  سوره و  بعد  از  فراغ  از  نمازها

خوانده  شود  هر  يك  از  حمد  و  توحيد  و  مُعَوَّذَتين  چهار  مرتبه  و  چهار  مرتبه لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ واللهُ اَكْبَرُ وَسُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُللهِِ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ اِلاّ بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ

چهار مرتبه اللهُ اللهُ رَبِّي لا اُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً چهار مرتبه لا اُشْرِكُ بِرَبِّي اَحَداً

ششم:
و  نيز  شيخ  روايت  كرده  از  جناب  ابوالقاسم  حسين  بن  رُوح ( رحمه  الله )  كه  فرموده  بجا  مي  آوري  در  اين  روز  دوازده  ركعت  نماز  مي  خواني  در  هر  ركعت  حمد  وسوره  اي  كه  آسان  باشد 🔹 و  تشهّد  مي  خواني  و  سلام  مي  دهي  و  مي  نشيني  و  مي  گوئي  بين  هر  دو  ركعتي

اَلْحَمْدُ للهِِ الَّذي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَريكٌ في الْمُلْكِ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ، وَكَبِّرْهُ تَكْبيراً، يا عُدَّتي في مُدَّتي،

يا صاحِبي في شِدَّتي، يا وَليّي في نِعْمَتي، يا غِياثي في رَغْبَتي، يا نَجاحي في حاجَتي، يا حافِظي في غَيْبَتي،

يا كافِيَّ في وَحْدَتي، يا اُنْسي في وَحْشَتي، اَنْتَ السّاتِرُ عَوْرَتي، فَلَكَ الْحَمْدُ، واَنْتَ الْمُقيلُ عَثْرَتي، فَلَكَ الْحَمْدُ،

وَاَنْتَ الْمُنْعِشُ صَرْعَتي، فَلَكَ الْحَمْدُ صَلِّ عَلي مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاسْتُرْ عَوْرَتي، وَآمِنْ رَوْعَتي، وَاَقِلْني عَثْرَتي،

وَاصْفَحْ عَنْ جُرْمي، وَتَجاوَزْ عَنْ سَيِّئاتي في اَصْحابِ الْجَنَّةِ، وَعْدَ الصِّدْقِ  الَّذي كانُوا يُوَعَدُونَ.

پس چون فارغ شدي از نماز و دعا مي خواني هر يك از حمد و اخلاص و مُعَوَّذَ تَيْن و قُلْ يا اَيـُّهَا الْكافِرُونَ و اِنا اَنْزَلناهُ و آية الكرسي را هفت مرتبه و

بعد مي گوئي

لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ واللهُ اَكْبَرُوَسُبْحانَ اللهِ وَلاحَوْلَ وَلا قُوَّةَ اِلاّ بِاللهِ هفت مرتبه

و بعد مي گوئي هفت مرتبه اللهُ اللهُ رَبَّي لا اُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً و مي خواني هردعا كه خواهي.

هفتم:
دراقبال  ودربعض  نسخ  مصباح  است  كه  مستحبّ  است  دراين  روزاين  دعا  را  بخوانند :

يا مَنْ اَمَرَ بِالْعَفْوِ وَالتَّجاوُزِ، وَضَمَّنَ نَفْسَهُ الْعَفْوَ وَالتَّجاوُزَ، يا مَنْ عَفي وَتَجاوَزَ، اُعْفُ عَنّي وَتَجاوَزْ يا كَريمُ، اَللَّـهُمَّ وَقَدْ اَكْدَي الطَّلَبُ وَاَعْيَتِ الْحيلَةُ وَالْمَذْهَبُ،

وَدَرَسَتِ الاْمالُ، وَانْقَطَعَ الرَّجآءُ اِلاّ مِنْكَ، وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ، اَللَّـهُمَّ اِنّي اَجِدُ سُبُلَ الْمَطالِبِ اِلَيْكَ مُشْرَعَةً، وَمناهِلَ الرَّجآءِ لَدَيْكَ مُتْرَعَةً،

واَبْوابَ الدُّعآءِ لِمَنْ دَعاكَ مُفتَّحَةً، وَالاِْسْتِعانَةَ لِمَنِ اسْتَعانَ بِكَ مُباحَةً، وَاَعْلَمُ اَنَّكَ لِداعيكَ بِمَوْضِعِ اِجابَة، وَللصّارِخِ اِلَيْكَ بِمَرْصَدِ اِغاثَة،

وَاَنَّ فِي اللَّهْفِ اِلي جُودِكَ وَالضِّمانِ بِعِدَتِكَ عِوَضاً مِنْ مَنْعِ الْباخِلينَ، وَمَنْدُوحَةً عَمّا في اَيْدِي الْمُسْتَاْثِرينَ، وَاَنَّكَ لا تَحْتَجِبُ عَنْ خَلْقِكَ اِلاّ اَنْ تَحْجُبَهُمُ الاَْعْمالُ دُونَكَ،

وَقَدْ عَلِمْتُ اَنَّ اَفْضَلَ زادِ الرّاحِلِ اِلَيْكَ عَزْمُ اِرادَة يَخْتارُكَ بِها، وَقَدْ ناجاكَ بِعَزْمِ الإِرادَةِ قَلْبي، وَاَسْئَلُكَ بِكُلِّ دَعْوَة دَعاكَ بِها راج بَلَّغْتَهُ اَمَلَهُ،

اَوْصارِخٌ اِلَيْكَ اَغَثْتَ صَرْخَتَهُ، اَوْ مَلْهُوفٌ مَكْرُوبٌ فَرَّجْتَ كَرْبَهُ، اَوْ مُذْنِبٌ خاطِئٌ غَفَرْتَ لَهُ، اَوْ مُعافيً اَتْمَمْتَ نِعْمَتَكَ عَلَيْهِ،

اَوْ فَقيرٌ اَهْدَيْتَ غِناكَ اِلَيْهِ، وَلِتِلْكَ الَّدعْوَةِ عَلَيْكَ حَقٌّ وَعِنْدَكَ مَنْزِلَةٌ، اِلاّ صَلَّيْتَ عَلي مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَقَضَيْتَ حَوائِجيحَوائِجَ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، وَهـذا رَجَبٌ الْمُرَجَّبُ الْمُكَرَّمُ، الَّذي اَكْرَمْتَنا بِهِ اَوَّلُ اَشْهُرِ الْحُرُمِ اَكْرَمْتَنا بِهِ مِنْ بَيْنِ الاُْمَمِ، يا ذَاالْجُودِ

وَالْكَرَمِ، فَنَسْئَلُكَ بِهِ وَبِاسْمِكَ الاَْعْظَمِ الاَْعْظَمِ الاَْعْظَمِ الاَْجَلِّ الاَْكْرَمِ، الَّذي خَلَقْتَهُ فَاسْتَقَرَّ في ظِلِّكَ، فَلا يَخْرُجُ مِنْكَ اِلي غَيْرِكَ،

اَنْ تُصَلِّيَ عَلي مُحَمَّد وَاَهْلِ بَيْتِهِ الطّاهِرينَ، وَتَجْعَلَنا مِنَ الْعامِلينَ فيهِ بِطاعَتِكَ وَالاْمِلينَ فيهِ بِشَفاعَتِكَ، اَللَّـهُمَّ وَاهْدِنا اِلي سَوآءِ السِّبيلِ فَاِنَّكَ حَسْبُنا وَنِعْمَ الوَكيلُ،

وَالسَّلامُ عَلي عِبادِهِ المُصْطَفَيْنَ، وَصَلَواتُهُ عَلَيْهِمْ اَجْمَعينَ، اَللَّـهُمَّ وَبارِكَ لَنا في يَوْمِنا هَذَا الَّذي فَضَّلْتَهُ، وَبِكَرامَتِكَ جَلَّلْتَهُ،

وَبِالْمَنْزِلِ ]الْعَظيمِ[ الاَْعْلي اَنْزَلْتَهُ، صَلِّ عَلي مَنْ فيهِ اِلي عِبادِكَ اَرْسَلْتَهُ، وَبِالْمَحَلِّ الْكَريمِ اَحْلَلْتَهُ، اَللَّـهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ صَلوةً دآئِمَةً تَكُونُ لَكَ شُكْراً وَلَنا ذُخراً،

وَاجْعَلْ لَنا مِنْ اَمْرِنا يُسراً، وَاخْتِمْ لَنا بِالسَّعادَةِ اِلي مُنْتَهي آجالِنا، وَقَدْ قَبِلْتَ الْيَسيرَ مِنْ اَعْمالِنا، وَبَلَّغْتَنا بِرَحْمَتِكَ اَفْضَلَ آمالِنا،

اِنَّكَ عَلي كُلِّشَيء قَديرٌ، وَصَلَّي اللهُ عَلي مُحَمَّد وَآلِهِ وَسَلَّمَ.

مؤلّف گويد:كه اين دعا را حضرت موسي بن جعفر (عليه السلام) خواند در آنروزي كه آن جناب را بجانب بغداد حركت دادند و آن روز بيست و هفتم رجب بود و اين دعا از مَذْخُور ادعيه رجب است.

هشتم:
سيد  در  اقبال  فرموده  بخواند:

اَللَّـهُمَّ  اِنِّي  اَسْئَلُكَ  بِالنَّجْلِ  الاَْعْظَمِ  « الدّعاء »  و  اين  دعا  به  روايت  كفعمي  در  اعمال  شب  اين  روز  گذشت.

روز آخر ماه غسل در آن وارده شده و روزه اش سبب آمرزش گناهان گذشته و آينده است و نماز سلمان به نحويست كه در روز اوّل گذشت.

 

برای خواندن دعای امیرالمومنین حضرت علی (ع) در 27 رجب کلیک نمایید...